الحزب القومي التونسي
الديوان السياسي
تونس في 27جويلية 2021

الحمد لله وبعد،

إن قرارات رئيس الجمهورية ليست سوى نتيجة اتباع الدولة لمسار غالط منذ 2011 من خلال:

– وضع دستور على مقاس بعض الأحزاب و خاصة تلك التي قادت مرحلة التأسيس .

– تأسيس نظام هجين و مشوه يحكموا فيه ثلاثة رؤساء زوز منهم يتقاسموا السلطة التنفيذية .

– عدم استكمال مسار اجتثاث الفساد و تطبيع الدولة مع الفساد عبر انشاء منظومة العدالة الانتقالية و سن قانون المصالحة مع الفساد .

– تغول نقابات اتحاد الشغل عامة و نقابات الوظيفة العمومية خاصة و التي ما انفكت تبتز الدولة .

– تورط كل الفاعلين السياسيين في مستنقع التبعية للأجانب والسعي لخدمة مصالح دول ومنظمات أجنبية على حساب المصلحة العليا للدولة والسيادة التونسية.

و عليه فإن الحزب القومي التونسي يؤكد على السيد رئيس الجمهورية أن يستهدف الأعداء الحقيقيين للامة التونسية والمهددين لاستمرار الدولة وهم:

1. النفوذ الأجنبي في كل اشكاله ومن كل الجهات مهما كانت منظمات او دول و من يحمون مصالحهم في تونس من أحزاب و جمعيات .

2. الإتحاد العام التونسي للشغل وكل اشكال التنظيمات النقابية.

3. منظومة الفساد و تشمل القوانين، المسؤولين، رجال الاعمال، والسياسيين المتواطئين معهم.

و حيث يدعم الحزب رئيس الجمهورية في كل إجراءات استثنائية التي قد يتخذها شريطة العمل على تحقيق هذا المسار دون سواه و ضرب الأعداء الحقيقيين للأمة التونسية وان عدم اتباع هذا المسار سيبقي الدولة في نفس الوضع المتردي من الضعف و التبعية ولن يكون إلا ترميما شكليا لا غير.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *